إعطاء الأولوية لمحل الإقامة ثم تمدرس الأبناء ثم رقم التسجيل…هذه هي المواقع المتاحة لمكتتبي “عدل2”

تفتح وزارة السكن والعمران والمدينة المواقع الخاصة باختيار المواقع السكنية لبرنامج «عدل 2»، صباح يوم غد الخميس، وذلك لفائدة 78 ألف مكتتب، منهم 18 ألف بالعاصمة فقط، حيث ستخضع عملية الاختيار إلى معايير وضوابط معينة يتم بموجبها تحديد شقة كل مستفيد، على غرار مقر الإقامة الذي سيكون له دور كبير في عملية التوجيه.

وعلم من مصادر مؤكدة، أنه تقرّر فتح الموقع الخاص باختيار المواقع السكنية لبرنامج «عدل 2»، والذي سيمنح الفرصة لـ 78 ألف مكتتب من التعرف على الأحياء السكنية التي ستكون بها شققهم، والتي جعلت وزارة السكن محل الإقامة شرطا أساسيا لعملية التوجيه.

وسيتم فتح باب الاختيار لمكتتبي 36 ولاية على المستوى الوطني، بينها العاصمة التي كانت لها حصة الأسد بـ18 ألف مكتتب سيتعرفون على مواقع سكناتهم،  وبخصوص الولايات المعنية بفتح الموقع لمكتتبيها، فهي الشلف، الأغواط، أم بواقي، باتنة، بجاية، بشار ، البليدة، البويرة، تبسة، تلمسان، تيارت، تيزي وزو، الجزائر العاصمة، الجلفة، جيجل، سطيف، سكيكدة، سيدي بلعباس، ڤالمة، قسنطينة، المدية، مستغانم، معسكر ، ورڤلة، وهران، بومرداس، الطارف، تندوف، الوادي، سوق أهراس، تيبازة، عين الدفلى، غرداية وغليزان.

في انتظار نتائج عملية الاختيار للدفعة الأولى التي تمت قبل عدة أشهر، وحيث كان من المقرر الإعلان عن نتائج التوجيه في اختيار المواقع مباشرة بعد الإعلان عن الدفعة الثانية. وسيكون محل الإقامة -حسب ذات المصادر- المعيار الأساسي في توجيه المكتتبين للمواقع السكنية، أين ستمنح الأولوية في أي حي من الأحياء إلى المقيمين بالمناطق القريبة منه، وتم تحديد عدة مواقع يمكن لمكتتبي العاصمة اختيار شققهم بها، على غرار موقعي بابا حسن والدويرة اللذين تم إطلاق الأشغال بهما قبل شهر.

وأعطت وزارة السكن أيضا، فضلا عن محل الإقامة الأولوية في معايير التوجيه الأبناء المتمدرسين، حيث ستكون هناك أولوية لهم في الاستفادة من المحل القريب من مقر إقامتهم أو تمدرس أبنائهم، ليأتي في المرتبة الثالثة رقم التسجيل الذي سيعطي لصاحبه الحق في الاستفادة من الموقع الذي اختاره في حال لم تتوفر فيه الشرطين الأولين وكان هناك فائض في عدد الشقق.

وحددت وزارة السكن تحسبا لعملية اختيار المواقع التي ستنطلق غدا أيضا، إلى جانب موقعي بابا حسن والدويرة، عدة مواقع أخرى بالعاصمة، على غرار موقع براقي والحراش وسيدي عبد الله وتيبازة، هذه الأخيرة التي تم إطلاق مشاريع على مستواها لفائدة مكتتبي العاصمة بسبب قلة العقار بهذه الأخيرة.