حملة يشنها سكان المدينة ضد مغني الراي

القسنطينيون صوت واحد :لا هواري لا منار قسنطينة قلعة الحضارة ،العلم والثوار

الكاتب: ميار.م

أثار إعلان مشاركة فنان الراي “هواري منار” في احتفالات عيد الثورة، استياء واستهجان الكثير، سيما رواد مواقع التواصل الاجتماعي . “الله يرحم الشهداء في ديك الرقدة”،”نقولوكم بالطول بالعرض..هذه الأشكال لا نريدوها في قسنطينة”،”روحي يا دزاير روحي بالسلامة…”. كل هذه التعليقات وأخرى كثيرة جدا مرفوقة بصور الهواري منار، احتلت مساحات واسعة عبرمواقع التواصل الإجتماعي خاصة “الفايس بوك”. حيث ندّدت وصرخت بعد برمجة الديوان الوطني للثقافة و الإعلام الهواري منار لإحياء حفل الذكرى الـ63 لاندلاع الثورة. ورد مدير”ONCI” ، لخضر بن تركي، على الزوبعة التي أحدثها الهواري منار و الدعوة لمقاطعة حفلته. وقال :” لا أفهم سبب ما يحصل، الديوان ملك كل الجزائريين و لا نستطيع إقصاء أي فنان”. وأضاف أنّ المناسبة جاءت لهذا الفنان الجزائري لإحياء الحفل بالرغم من انشغاله بحفلاته خارج البلاد. لهذا برمج مثله مثل أي فنان آخر، بغض النظر على انتماءات شخصية أي فنان لاندلاع الثورة وتابع قائلا، الدّيوان هنا لخدمة الفن و الفنانين وإنعاش السّاحة الثقافية و الفنية في الجزائر و ليس لمحاسبة الأشخاص على تصرفاتهم”.