fbpx

أكدت اعتماد 36 كتاب جديد ضمن إصلاحات الجيل الثاني

بن غبريط:” الوزارة ستعتمد على القوائم الاحتياطية إلى غاية جوان 2018″

الكاتب: مرال.م

كشفت وزير التربية الوطنية و التعليم نورية بن غبريت، بأن الوزارة ستعتمد على القوائم الإحتياطية إلى غاية شهر ديسمبر2017 بالنسبة لأساتذة الطور الإبتدائي، فيما ستظل الإستعانة بالقوائم الإحتياطية للطورين المتوسط والثانوي معتمدة إلى غاية 2018،على إعتبار أن  المسابقة الأخيرة لأساتذة الطورين السابقين الذكر كانت شهر جوان 2018، و هو ما يسمح للوزارة بالاستعانة بنفس القوائم لمدة سنة كاملة. كما أفادت المسؤولة الأولى على قطاع التربية نورية بن غبريت، خلال ندوة صحفية نشطتها على هامش لقائها المباشر مع مدراء التربية في مقر الوزارة، بأن البرنامج التكويني الذي خضع له الأساتذة الجدد شهري جويلية وأوت، يخص تحضيرهم البيداغوجي للقائهم الأول مع التلاميذ و هو ليس تكوين نهائي، موضحة بأن القطاع لن يشهد أي مشكل فيما يتعلق بنقص الأساتذة على مستوى المؤسسات التربوية التي يمكن تزويدها بالاساتذة في أي وقت إنطلاقا من القوائم الاحتياطية المتوفرة.

اعتماد 36 كتابا جديدا ضمن إصلاحات الجيل الثاني 

في سياق آخر أكدت بن غبريت بأن مقررات الكتب الجديدة ستمس هذه السنة  كتب السنة الثالثة و الرابعة إبتدائي و كتب السنة الثانية و الثالثة متوسط، بعدما مست السنة الماضية كتب السنة الأولى و الثانية ابتدائي و الأولى متوسط، مضيفة بأن عدد الكتب الجديد يصل إلى 30 كتاب إضافة الى 6 كتب خاصة بالنشاطات .

وقالت بن غبريت في ذات السياق، بأن الديوان الوطني للمطبوعات المدرسية يقوم بطباعة 65 مليون نسخة كتاب خاصة بالدخول المدرسي لموسم 2017/2018، والتي سيتم توزيعها على كل المؤسسات التربوية عبر الوطن في أجل أقصاه 31 أوت الجاري.

37  ولاية تدرج تعليم الامازيغية خلال هذا الموسم الدراسي

و في سياق ردها على سؤال الصحافيين بخصوص تعليم الامازيغية، أكدت بن غبريت بأن عدد الولايات التي أدرجت تعليم الأمازيغية وصل إلى 37 ولاية خلال الموسم الجديد فيما كان عددها لا يتعدى 11 مؤسسة سنة 2012، وأشارت المسؤولة الأولى على القطاع بأن قطاعها لا يشكو من نقص في أساتذة الأمازيغية و بأنها على إستعداد لتوفير الأساتذة لأي مؤسسة ترغب في إعتماد الأمازيغية في نظامها البيداغوجي مشيرة إلى أن الأرضية الرقمية للساتذة تؤكد بأن العدد كافي . كما شدد وزير التربية والتعليم نورية بن غبريت على تمسك إدارتها بالمكاسب الاجتماعية التي حققتها خلال الموسم الدراسي الجديد الذي يرفع شعار” الجميع يتجند من اجل مدرسة مواطنة و ذات جودة”، مشددة على الاستمرار باعتماد نضام المنح للتلاميذ المعوزة و التي تقدر بـ3000 دج ، إلى جانب توفير النقل للتلاميذ القاطنين في المناطق النائية و تجهيز المطاعم والتأكد من فتحها في الوقت المناسب.