حصري ..مجلس الدولة يصدر قرار لصالح نقابات وتنظيمات طلابية ضد حجار

الكاتب: رانا.م

في سابقة نقابية هي الأولى في الجزائر، اصدر مجلس الدولة قرارا تاريخيا غير مسبوق في تاريخ القضاء الجزائري، لصالح نقابات قطاع التعليم العالي المنخرطة في ثلاثة الاسرة الجامعية التي في اضراب مفتوح انطلق  يوم 14جانفي 2018 ، حيث بعد صدور  آنذاك قرار في المحكمة الاستعجالية لصالح وزارة التعليم العالي وطعن النقابات لدى المجلس الدستور حكم هذه الأخير للنقابات و رفض كل دفوع وزارة التعليم العالي .

ووفق المعلومات الحصرية التي تحصل عليها موقع “الجزائر الان”  فان نقابات ثلاثية الاسرة الجامعية الممثل في كل من المجلس الوطني لاستاذة التعليم العالي “الكناس” بقيادة  عبد الحفيظ ميلاط والتنسيقية الوطنية لحاملي شهادة جامعة التكوين المتواصل بقيادة  جمال معيزة والاتحاد الوطني للطلابي الحر بقيادة  دواجي صلاح الدين و unja بقيادة  قاضي الهواري وبعد إلاضراب المفتوح 14 جانفي 2018 التاريخي الذي شارك فيه لأول مرة الأساتذة والعمال والطلبة وهي سابقة في تاريخ الجامعة الجزائرية والذي علق  بسبب حكم استعجالي من المحكمة الإدارية بعدم شرعية الإضراب لصالح وزارة التعليم العالي ، إيماننا بالعدالة الجزائرية جعل قررت آنذاك ثلاثية الاسرة الجامعية الطعن أمام مجلس الدولة ( أعلى هيئة قضائية إدارية في الجزائر، حيث رغم ان وزارة التعليم العالي حاولت التشكيك في شرعية التنسيقية آنذاك أمام مجلس الدولة وشرعية الإضراب ومع تقديم النقابات والتنظيمات الطلابية لمجلس الدولة كل الوثائق والمحاضر التي تثبت شرعيتهم وكل الوثائق التي تثبت شرعية إضرابهم حكم أخيرا لصالحهم.

ونقل الأمين العام للمنظمة الوطنية للتضامن شهادة حاملي جامعة التكوين المتواصل جمال معيزة في تصريح ل”الموقع” ان” أعلى هيئة قضائية إدارية في الجزائر أصدرت  قرارا تاريخيا غير مسبوق في تاريخ القضاء الجزائري، وسيحدث ثورة في العمل النقابي في الجزائر، بعد ان رفض كل دفوع وزارة التعليم العالي  وصدر قرارا بشرعية إضراب ثلاثية الأسرة الجامعية وهو ما تؤكده الوثائق التي تحصلنا على نسخة منها.”

كما ان الامر الأهم اصدر مجلس الدولة فتوى قانونية غير مسبوقة في تاريخ العدالة الجزائرية و هذه الفتوى تتمثل في أن المحاكم الاستعجالية لا يمكنها الفصل في دعاوى شرعية الإضرابات من عدمها  -يضيف المتحدث-

وثمن معيزة لقرار العدالة التي انصفت ثلاثية الاسرة الجامعية  أمام قوة الوزارة كما نوهت  بالعدالة التي حكمت لصالحها  في مواجهة الوزارة.

يجدر الإشارة  حسب جمال معيزة انه حينها طلبت ثلاثية الاسرة الجامعية  من وزارة التعليم العالي تقديم حلول بخصوص قضيتهم ومناقشة شرعية مطالبهم وليس إطلاق تهديدات واللجوء إلى القضاء الاستعجالي من أجل الطعن في شرعية الإضراب  قبل ان يقرروا  عدم الاستسلام كما فعلت كل النقابات التي تعرضت لمواقف مماثلة..