مدير ديوان الخدمات الجامعية بوكليخة:” المعلومات الاولية تفيد بأن زميل الضحية هو المتورط في قتله وهو في حالة فرار “

الكاتب: محمد المهدي
  • قال المدير  العام  للديوان   الوطني  للخدمات  الجامعية  بوكليفة فاروق في تاريخ الجزائر الان ان  المعلومات الاولية  حول الجريمة  الشنعاء التي  عرفتها الاقامة  الجامعية  طاب  عبد  الرحمان  2 ببن عكون و التي  راح ضحيتها الطالب  “اصيل  ب ” تؤكد تورط زميله  في  الجريمة  في  انتظار  ما ستكشف عنه  تحقيقات  مصالح  الامن

    التي  تم تزويدها بمكاميرات  المراقبة  الخاصة  بالاقامة  و اكد  ان الجريمة  تبقى “حادثة معزولة “و لا تعني  انعدام الامن في الاقامات الجامعية مثلما يتم الترويج له

    و اشار  المتحدث  امس ان اعوان الامن بالاقامة الجامعية  تفطنوا  لخروج زميل الطالب  الذي  راح ضحية الجريمة  بسيارة  الطالب  “المقتول “و قد  قاموا  بتوقيفه  و منعه من الخروج من الاقامة  ومطالبته  بوثائق السيارة  الا انه  ارتبك  وترك  الوثائق  و لاذ بالفرار  ،بعدها تنقل اعوان  الامن يضيف المتحدث الى غرفة الطالب “الضحية “من اجل  الاستفسار  منه الا انه تفاجؤا بعدم رد الضحية و قد قام اعوان الامن بعدها بالاتصال  بمصالح الشرطة التي  تنقلت الى الاقامة و قامت بكسر  باب  الغرفة   اين تم اكتشاف الضحية  غارقا في  دمائه

    و اوضح  المتحدث   ان  الاقامة  الجامعية  مزودة بكاميرات  مراقبة  و قد تم   تسليمها لمصالح الشرطة  المختصة لمعرفة تفاصيل  هذا  الحادث  المروع علما ان الشكوك منصبة حول زميل  الضحية الموجود في حالة فرار

    و حول  انعدام الامن في  الاقامات  الجامعية فند   المتحدث  انعدام  الامن  في  الاقامات  الجامعية  وقال  انه لا توجد اقامة جامعية من  دون  اعوان امن   كما ان اغلبية الاقامات  الجامعية  مزودة  بكاميرات  مراقبة.