طلبة الطب يحتجون على مقتل زميلهم وهذه هي مطالبهم

الكاتب: محمد المهدي

عرفت  امس  كلية  الطب  ببن عكنون حالة  غليان  شديد حيث  خرج  العديد  من الطلبة في  احتجاجات  امام الكلية  للتنديد بمقتل زميلهم   ” أصيل   ب” الذي عثر على جثته مقتولا  داخل الإقامة الجامعية طالب عبد الرحمان 2 ببن عكنون ليلة الاحد  ، وطالب هؤلاء  برحيل  الوزير  حجار  بعد  فشله  في توفير  ظروف  دراسة  و اقامة  امنة للطلبة 

  تجمع صباح  امس العديد   من طلبة كلية الطب داخل وخارج    الكلية ببن عكنون وسط تعزيزات  امنينة  مشددة  ، تنديدا  بمقتل  زميلهم  و للاحتجاج  على الاوضاع التي ألت إليها الاقامات الجامعية والتي  راح ضحيتها طالب في مقتبل العمر بعدما وجد مقتولا داخل غرفته ليلية أول أمس بالإقامة الجامعية طالب عبد الرحمان 2، وقد بدت علامات الحزن الشديد  على الطلبة  الذين  لم يستوعبوا  تعرض  زميلهم للقتل بهذه الطرقة البشعة  و داخل الحرم الجامعي  الذي  كان من المفروض  ان  يكون أمنا

و حمل المحتجون الذين رفعوا عدة شعارات منادية  بالقصاص  ك “القاتل يقتل ”  و” وين  تروح يا قاتل الروح ”   الوزير  الطاهر حجار مسؤولية  سوء التسيير الحاصل بالاقامات الجامعية    و فشله في  تامين   الإقامات عبر  مختلف ولايات  الوطن  و على راسها اقامة طالب  عبد  الرحمان ببن عكنون  و طالب المحتجون برحيل  الوزير  حجار  محملين اياه  مسؤولية  الااستقرار الذي  تعيشه مختلف الاقامات بعد فشله      في ضمان  مكان اقامة  مريح و امن للطلبة  حيث  تحولت مختلف الاقامات  الى  مرتع للمنحرفين  و الغرباء 

تجدر الاشارة  الى ان  الطالب أصيل بلالطة، البالغ من العمر 21  عاماً، تعرض  “للذبح “داخل غرفته في الحي الجامعي ببن عكنون ليلية أول أمس ، وهو ينحدر من ولاية برج بوعريريج ، ويدرس في الصف الثالث في قسم الطب وقد وخلفت الحادثة استياءً بالغا بسبب تنامي ظاهرة الجريمة داخل الوسط والحرم الجامعي