النائب بلمداح يدعو لهبيري الى وضع حد ل “مرتشي و مبتزي الجالية بالمطارات والموانئ”

الكاتب: محمد المهدي
  • دعا النائب عن الجالية  نور الدين بلمداح المدير العام للأمن الوطني الى اتخاذ الاجراءات الازمة  لتدخل شرطة الحدود للتحري ومتابعة  من أسماهم بالمرتشين والمبتزين  للجالية بالمواني والمطار .
    وجاء في شكوى وجهها  النائب المدير العام الأمن الوطني ان الجالية الجزائرية بالمهجر وجدت نفسها  محاصرة بعصابات الابتزاز والرشوة بالموانئ والمطارات بسبب   بعض أعوان الجمارك الذين عاثوا  فسادا في القطاع نظرا لغياب كاميرات المراقبة بالموانئ على غرار ماهو موجود في العالم ، ما يفتح الباب على مصراعيه للمشبوهين بإدخال وإخراج ما يشاءون من بضاعة ممنوعة تفلت من المراقبة و يسهل لهم ذلك مجرم في زي جمركي يتولى و بتواطؤ مع بعض زملائه تسهيل ذلك في الوقت الذي يقوم هؤلاء بالتضييق على الجالية وابتزازهم لدفعهم لتقديم الرشوة مقابل تسهيل عملية خروجهم دون “تمرميد” ـ على حد تعبيره ـ  ودون مطالبتهم بإفراغ كل ما يحملونه في السيارة لمراقبته وهو الأمر الذي دفع بالجالية في كثير من الأحيان  إلى تصوير تلك المواقف ولو خلسة وهو  ما لا يعتد به من الناحية القانونية  بسبب عدم حصولهم على إذن مسبق من طرف وكيل الجمهورية عكس عدة دول أوروبية وأمريكية ، كما يتم منعهم من التصوير في  الميناء والمطار رغم أنه هو مكان عمومي ، وقال النائب أن “كل هذه التجاوزات تحدث في  ظل تخلف شرطة الحدود عن أداء  مهامها في التحري ومتابعة التصرفات الغير قانونية لهؤلاء ما جعلهم يتمادون في ذلك وانشغالها فقط في  القيام بحجز جوازات السفر لمن يضبط وهو  يقوم بالتصوير رغم أن وزير العدل و وكلاء الجمهورية قد منعوا ذلك وأعطوا  هذا الحق للقاضي فقط المخول وحده قانونا من إصدار أمر بالمنع من السفر
    ودعا النائب المدير العام للأمن الوطني لأعطاء  تعليمات لفرق شرطة الحدود بالموانئ والمطارات بضرورة القيام بواجبهم في الإيقاع بالراشين والمرتشين وبضرورة تفتيش عمال الجمارك عند دخولهم وخروجهم من العمل بالموانئ والمطارات .