هل ستتمكن بن غبريط من امتصاص غضب “الستاف” يوم15جانفي

الكاتب: رانا.م
 
  • وجه رئيس الديوان بوزارة التربية الوطنية دعوة الى النقابة الوطنية المستقلة لعمال التربية والتكوين”الستاف” لعقد لقاء مشترك لدراسة الانشغالات النقابة وبحث سبل اقناعها عن العدول عن الاضراب الذي تنوي الدخول فيه في 21 جانفي الجاري رفقة 5نقابات ناشطة في التكتل النقابي.

    وفق الدعوى التي وجهها قليل عبد الوهاب رئيس ديوان وزارة التربية الى نقابة “الستاف” يحوز الموقع على نسخة منها فان اللقاء الثاني جاء بعد الاشعار بالاضراب الذي رفعته النقابة الوطنية لعمال التربية والتكوين، محددا تاريخ 15 من الشهر الجاري موعدا لمناقشة الانشغالات الواردة في هذا الاشعار بقاعة الاجتماعات الكائنة بمقر وزارة التربية الوطنية.

       وقال الأمين العام لنقابة “الستاف” بوعلام عمورة في تصريح لنا ان نقابته يتمسك بكل المطالب المرفوعة في الاشعار في الاضراب  على غرار  التمسك بعمل اللجنة المشتركة و المتعلق بالقانون الأساسي لأسلاك التربية والتطبيق الفوري للمرسوم 14/266 وإنصاف الأسلاك المتضررة من إعادة التصنيف (موظفو المصالح الاقتصادية، موظفو التوجيه المدرسي و المهني، موظفو المخابر، مساعدي ومشرفي التربية).

         كما اكد على التمسك أيضا بمطلب الإلغاء النهائي للمادة 87 مكرر و استحداث منحة خاصة بالأسلاك المشتركة و العمال المهنيين وكذاالتمسك بالتقاعد النسبي  و التقاعد دون شرط السن.

      وشدد المتحدث على أهمية اعتماد آليات تعيد التوازن للقدرة الشرائية من قبل الحكومة و تحيين منحة المنطقة على أساس الأجر الرئيسي الجديد بدل المعتمد في سنة 1989.

    وتطرق في المقابل عمورة الى مطالب أخرى وردت في الاشعار والتي كان قد وقع عليها التكتل النقابي في اجتماعه الأخيرفي 7جامفي الجاري، والمتعلقةبإنصاف الأساتذة المتكونين بعد 03 جوان 2012 بتمكينهم من الاستفادة من الترقية إلى رتبة أستاذ مكون   بتثمين خبرتهم المهنية وعدم المساس بعطلة نهاية الأسبوع مععدم المساس بحق الموظف و العامل في العطلة المرضية. الجانب التربوي و البيداغوجي وإعادة النظر في البرامج والمناهج الدراسية بما يتماشى و مستوى التلاميذ لا سيما في مرحلة التعليم       الإبتدائي وتحسين  التكوين وظروف العمل والتمدرس لتحقيق شعار التعليم النوعي، مشددا على أهميةتخفيض الحجم الساعي لجميع الأطوار مع مراعاة حجم العمل والمهام وعدم المساس بالسلطة البيداغوجية للأستاذ، معتبرا ان وقف الاضراب واحتجاجات الولايات مرهون بتلبية المطالب