قصة “عياش والبئر” تدرس في المدارس..

الكاتب: رانا.م
..
      • بعد  الضجة التي خلفتها قضية ” عياش” رحمه الله  والتي وحدت شعب باكمله ووجعلت الملايين يسانده من داخل الوطن وختى خارجه ،  عمد أساتذة  في قطاع التربية الوطنية على نقل قصته الماسوية عبر امتحانات تجريبية  في مادة اللغة العربية حيث تم فيها سرد قصة “عياش والبئر” وكيف وقع في البئر وبقائه حيا لايام قبل ان يفارق الحياة ، وهذا بعد ان نص الاختبار على وحدة الشعب الجزائري في وقت  المحن وكانه جسد واحد اذا اشتكى منه عضو تاداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى,

        وحملت أسئلة الاختبار التي تحصل الموقع على نسخة منه، استفهامات حول كيفية وقوع الشباب في البئر وك ومذا استعمل رجال الإنقاذ لانقاذه، إضافة الى اسئلة من النص في البناء اللغوي وحتى الوضعية الادماجية استقيت من قصة “عياش” وهذا في محاولة من قبل الأساتذة لجعل قصة هاذ الشباب قصة تسرد من جيل الى اخر وان تكون عبرة حول تكاثف وحدة الشعب الجزائر وتماساكه وتضمانه في اصعب الأوقات.

      بعد  الضجة التي خلفتها قضية ” عياش” رحمه الله  والتي وحدت شعب باكمله ووجعلت الملايين يسانده من داخل الوطن وختى خارجه ،  عمد أساتذة  في قطاع التربية الوطنية على نقل قصته الماسوية عبر امتحانات تجريبية  في مادة اللغة العربية حيث تم فيها سرد قصة “عياش والبئر” وكيف وقع في البئر وبقائه حيا لايام قبل ان يفارق الحياة ، وهذا بعد ان نص الاختبار على وحدة الشعب الجزائري في وقت  المحن وكانه جسد واحد اذا اشتكى منه عضو تاداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى,

      وحملت أسئلة الاختبار التي تحصل الموقع على نسخة منه، استفهامات حول كيفية وقوع الشباب في البئر وك ومذا استعمل رجال الإنقاذ لانقاذه، إضافة الى اسئلة من النص في البناء اللغوي وحتى الوضعية الادماجية استقيت من قصة “عياش” وهذا في محاولة من قبل الأساتذة لجعل قصة هاذ الشباب قصة تسرد من جيل الى اخر وان تكون عبرة حول تكاثف وحدة الشعب الجزائر وتماساكه وتضمانه في اصعب الأوقات.

    بعد  الضجة التي خلفتها قضية ” عياش” رحمه الله  والتي وحدت شعب باكمله ووجعلت الملايين يسانده من داخل الوطن وختى خارجه ،  عمد أساتذة  في قطاع التربية الوطنية على نقل قصته الماسوية عبر امتحانات تجريبية  في مادة اللغة العربية حيث تم فيها سرد قصة “عياش والبئر” وكيف وقع في البئر وبقائه حيا لايام قبل ان يفارق الحياة ، وهذا بعد ان نص الاختبار على وحدة الشعب الجزائري في وقت  المحن وكانه جسد واحد اذا اشتكى منه عضو تاداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى,

    وحملت أسئلة الاختبار التي تحصل الموقع على نسخة منه، استفهامات حول كيفية وقوع الشباب في البئر وك ومذا استعمل رجال الإنقاذ لانقاذه، إضافة الى اسئلة من النص في البناء اللغوي وحتى الوضعية الادماجية استقيت من قصة “عياش” وهذا في محاولة من قبل الأساتذة لجعل قصة هاذ الشباب قصة تسرد من جيل الى اخر وان تكون عبرة حول تكاثف وحدة الشعب الجزائر وتماساكه وتضمانه في اصعب الأوقات.