إصدار الشهادات المدرسية وشهادات العمل لعمال التربية إلكترونيا

الكاتب: خالد حواس

سيتم، خلال الأشهر القليلة القادمة، تزويد عمال التربية بشهادات عمل بطريقة إلكترونية، حيث أنه بمجرد أن يقوم الموظف بإدخال رقمه السري يتم مباشرة استخراج شهادة العمل، إضافة إلى تمكين كل التلاميذ من استخراج  الشهادات المدرسية إلكترونيا.

وقال مصدر مسؤول مختص في الرقمنة على مستوى وزارة التربية الوطنية، إن هذا النظام الإلكتروني سيشمل أيضا كشوف النقاط التي شرعت العديد من مديريات التربية بتوزيعها على التلاميذ عوض الكشوف الورقية، حيث سيتم تعميمها هذا الفصل على كل مديريات التربية، كما أن سحبها سيكون بطريقة آلية وبسيطة.

وقال المتحدث إن وزارة التربية الوطنية بالنسيق مع وزارة الداخلية والجماعات المحلية، شرعت في إعداد بطاقات التعريف البيومترية الخاصة بممتحني شهادة البكالوريا، وهذا تحضيرا للامتحان المزمع تنظيمه شهر جوان القادم.

وقال المتحدث إن هذا النظام سيسمح أيضا في التحكم بالأرقام، لاسيما في مجال تسيير الموارد البشرية ومعرفة حاجيات القطاع من الأساتذة والموظفين بدقة، وحسب كل طور ابتدائي متوسط وثانوي وحسب كل اختصاص، كما يمكن القطاع من تقديم نظرة استشرافية في المجال على مدار السنوات المقبلة.

ومن جهة أخرى، يعطي هذا النظام للأولياء لمرافقة أبنائهم في التمدرس سواء من حيث التسجيل عن بعد، حيث سيمكن هذا النظام من جعل لكل تلميذ رقما تعريفيا وطنيا طيلة مساره الدراسي، وتسهيل عملية التحويل للتلاميذ من مؤسسة إلى أخرى عن بعد.

وكذا التسيير اليومي للغيابات، حيث يتم إعلام الأولياء بغياب أبنائهم عبر رسالة قصيرة ترسل لهم عبر الهاتف النقال والإطلاع على نتائج ابنائهم المحولة إلى كشوف النقاط إلكترونيا.

وعلى المستوى القريب، قال المتحدث إنه تم تقديم توجيهات لمديريات التربية الموزعين عبر التراب الوطني لتجميع العلامات التي ستحصل عليها التلاميذ في الثلاثي الأول، مع التأكد من صحتها تحضيرا لاحتساب معدلات القبول النهائية وتحديد الناجحين، فيما حملت تجاه هذا الملف.

وحسب المتحدث، فإن العملية تتعلق بربط قاعدة بيانات الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات بقاعدة بيانات الأرضية الوطنية للرقمنة، والتي يترتب عنها احتساب معدلات القبول للتلاميذ واستظهار النتائج النهائية للناجحين، مع متابعة استكمال ورصد العلامات والتأكد من صحتها.