الأمم المتحدة تستعطف الجزائر للتجاوب مع محمد السادس

الكاتب: خالد حواس

يبدو أن دعوة الملك المغربي محمد السادس إلى الجزائر من أجل إنشاء “آلية سياسية مشتركة للحوار والتشاور” لتسوية مختلف  العلاقات الثنائية تم تتبعها دوليا.

وطالب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، استغلال هذه الفرصة لتشجيع الطرفين على المضي قدما لحل نزاعاتهما، أين رحب باستئناف المحادثات “بين الطرفين والجيران في اجتماع جنيف المقرر عقده يومي الخامس والسادس من ديسمبر”، حيث قال:” نأمل أن تكون هذه الجولة الأولى “بداية عملية تفضي إلى حل لصراع دام طويلا “.

ورددت وسائل الإعلام المغربية على نطاق واسع الاقتراح الملكي بفتح صفحة جديدة مع الجزائر، أين تنتظر بشغف معرفة الإجابة من الجزائر، لكن في الوقت نفسه ، أكد الوزير المفوض للتعاون الإفريقي في المغرب محسن الجزولي، أن رد فعل الجزائر قد يكون مواتيا، حيث أكد قائلا:” أنا مقتنع تماما بأن المبادرة سوف تجد صدى، لا يمكن إلا أن نكون حساسين للمقترحات التي قدمها جلالته، من الواضح أن الافتتاح الكلي والإحسان من جانب المغرب حقيقي، من الطبيعي أن أصدقائنا الجزائريين لن يكونوا قادرين إلا على الاستجابة بشكل إيجابي نظرا للأخوة التي تربطنا “.

المقالة التالية: