تعليمات للسفارة الفرنسية لتسهيل منح الفيزا للجزائريين

الكاتب: خالد حواس

كشف الرئيس الفرنسي، إمانويل ماكرون، أنه أعطى تعليمات للسفارة الفرنسية بالجزائر بعدم رفض منح التأشيرة للصحافيين الجزائريين والمثقفين والكتّاب، معتبرا بأن ملف التأشيرة وحرية تنقل الأشخاص محل نقاش مع السلطات الجزائرية، ويتعلق الأمر بتسهيلات في دراسة الملفات.

واعترف الرئيس الفرنسي في تصريح للصحافة، أمس، على هامش تدشين مشاريع لمجمع «سيفيتال»، تتعلق بوحدة إنتاجية لماكينات صناعة المياه النقية عالية الجودة، بأن سبب رفض منح التأشيرة للجزائريين في الآونة الأخيرة راجع إلى كثرة الهجرة الشرعية، وكذا إيداع ملفات بوثائق مزورة، وتابع ماكرون قائلا «ندرس ملفات طلبات التأشيرة بالنسبة للجزائريين بليونة».

من جهة أخرى، أوضح قصر الإليزيه، في بيان له أمس، أنّ زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى مصنع «سيفيتال»، تمت إضافتها إلى أجندته في آخر لحظة، مؤكدا أن مشروع مجمع «سيفيتال» جيد وسيخلق عشرات مناصب الشغل.

وأضاف البيان، أن استثمارات ربراب تندرج في إطار التقارب الاقتصادي الجزائري الفرنسي، وأن مشروع «سيفيتال» يعتمد على تقنيات حديثة صديقة للبيئة.

وقام الرئيس الفرنسي، صباح أمس، بزيارة إلى مصنع «سيفيتال»، وأشرف على تدشين المشاريع التي أطلقها مالك المجمع، اسعد ربراب، حيث أن مشروع «سيفيتال» يتعلق بوحدة إنتاجية لماكينات صناعة المياه النقية عالية الجودة، ومن المنتظر أن يستحدث مشروع «سيفيتال» 1000 منصب عمل بمدينة شارل لوفيل بضواحي باريس الفرنسية.