عبد الرزاق مقري يؤكد : “لن نشارك في الرئاسيات القادمة إذا ترشح بوتفليقة”

الكاتب: يونس.ع

أكد عبد الرزاق مقري، رئيس حركة مجتمع السلم، رفض المشاركة في الرئاسيات القادمة في حال ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، فيما لم يستبعد من جهة أخرى دعم مرشح مشترك للمعارضة. ومن جهة أخرى رافع مقري لصالح فتح الحدود مع المغرب.

قال مقري بخصوص الرئاسيات القادمة، أنه “في حالة وجود عهدة خامسة يصعب على الحركة أن تتجه نحو المشاركة في الانتخابات”، مشيرا إلى أن التوجه العام الموجود داخل الحركة هو “إذا كان هناك ترشح للرئيس عبد العزيز بوتفليقة فإنه يصعب المشاركة”، مستدركا بالقول “ولكن عموماً فإن مؤسسات الحركة لم تتخذ قراراً بعد”.

وبخصوص دعم مرشح للمعارضة قال مقري فيما نشر عبر الموقع الالكتروني للحركة أن الحركة طرحت حاليا مبادرة التوافق الوطني، التي تمثل _يوضح_ رؤية اقتصادية وسياسية، تبدأ بتوافق على مرشح مشترك للطبقة السياسية موالاة ومعارضة من أجل الدخول في مرحلة توافقية لمدة خمس سنوات “فإذا نجحت مبادرة التوافق الوطني، سنسند هذا المشروع”. وإذا لم تنجح المبادرة قال مقري “سنتحدث مع المعارضة مادام أن هناك من عرض علينا مرشحاً مشتركاً للمعارضة”، مضيفا “سنناقش هذه الاقتراحات التي عرضت علينا ونحن منفتحون على مناقشة هذا الموضوع”. وفي حال لم ينجح أيضا هذا العرض أوضح المتحدث “سنترشح باسم حركة مجتمع السلم”.

وبالنسبة للتوتر في العلاقات بين المغرب والجزائر، تأسف مقري لتوتر العلاقات بين البلدين وقال “متمسكون بمشروع المغرب العربي الذي يوحد شمال إفريقيا ونواصل العمل من أجل تحقيقه، لأننا نعتبر أنه لصالح شعوب المنطقة كلها”، معتبرا أن ملف الصحراء الغربية هو “السبب الرئيسي في التوترات الحاصلة”، مؤكدا “نحن مع الطبقة السياسية في أن الشعب الصحراوي له الحق في تقرير المصير.. بمعنى إذا أراد أن يبقى داخل الدولة المغربية فهذا حقه وإذا أراد أن ينفصل عنها فذلك أيضاً حقه”.

وفي ذات السياق رافع مقري لفتح الحدود بين البلدين قائلا “رغم موقفنا الموحد كجزائريين بخصوص الصحراء الغربية، إلا أننا نرى أنه يجب فتح الحدود، ليست هناك أسباب وجيهة لاستمرار غلق الحدود”.