عبد الحميد سي عفيف : “بوحجة أسير جهات من المعارضة تضغط عليه”

الكاتب: يونس.ع

قال عبد الحميد سي عفيف، رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الشعبي الوطني، أن السعيد بوحجة “أصبح أسير جهات من المعارضة” تضغط عليه حتى لا يستقيل. مجددا مطلب الأغلبية الرئاسية له بضرورة الاستقالة، وشدد على أن النواب “وصلوا |غلى نقطة اللارجوع”.

جدد سي عفيف مطلب نواب الأغلبية الرئاسية لرئيس المجلس بالاستقالة، مذكرا الرئيس بوحجة بأن وصوله إلى رئاسة الغرفة السفلى جاء بعد تزكية قيادة حزب جبهة التحرير له وعدها “انضباط نواب الأفلان” مع توجيهات القيادة، مشيرا أيضا إلى أن نواب الحزب العتيد ما يزالون منضبطين مع قارات القيادة وعليه هم يصرون على ضرورة استجابته وتقديم الاستقالة، وأكد سي عفيف أمس الثلاثاء عبر قناة “النهار” أنه “من حقنا سحب الثقة اليوم كما زكيناه بالأمس”، موضحا سبب حسب الثقة منه “لعدة اعتبارات تفوق المعطيات المعبر عنها في لائحة سحب الثقة”. مضيفا “هناك متغيرات ومعطيات وتطورات سياسية لم يطلع عليها الرأي العام”، مجددا التأكيد “من حقنا سحب الثقة”.

وأكد سي عفيف على أنه “لا بد لبوحجة أن يستجيب لهذه اللائحة”، مضيفا أنه “لا رجعة في مواقف النواب” الذين هم “مدعومون من قيادات أحزاب الموالاة”.

وفي ذات السياق، اتهم سي عفيف أطرافا قال أنها “من المعارضة” بالوقوف خلف “تعنت” بوحجة وعدم استقالته، مشيرا إلى أنه “أسير بعض الجهات التي ليس لها أثر على الأغلبية”، ورفع المتحدث من لهجته قائلا “وصلنا إلى نقطة اللارجوع بالنسبة للنواب”. مؤكدا أن هذه الأطراف هي “من المعارضة التي تساند بوحجة”.  كما اتهم سي عفيف بوحجة قائلا “هو سبب شلل” المجلس الشعبي الوطني، مصيفا أن هناك “أطراف تدفعه إلى حل البرلمان”، معتبرا أن هذه الأطراف “تريد الاستفادة من هذه الوضعية”.